منوعات

“رواق الجامع الأزهر”.. من هنا تُنشر الوسطية

1079 عاماً، تمر على تأسيس الجامع الأزهر في مصر ليكون منارة لنشر فكر الوسطية في مصر والعالم أجمع، ومع بدء شهر رمضان يعمل الأزهر الشريف من خلال رواقه على الاحتشاد بقوة في الشهر الكريم وتدشين العديد من الفاعليات التي من شأنها تعظيم الوسطية ومواجهة التطرف.

ويؤكد الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر في كل رسائله وبياناته أنه يعمل على إحياء رسالة الجامع الأزهر العريق، واستعادة جزء مهم من ذاكرته التاريخية والثقافية ليكون مؤسسة علمية فكرية، تعكف على تأهيل أبناء المسلمين في العالم على الحوار العلمي البناء.

9 مجالات لخطة الرواق الأزهر في رمضان.. أبرزها ملتقى كبار العلماء وأعلن الأزهر عن أنشطة الرواق خلال رمضان، وتواصلت الإدارة العامة للجامع الأزهر مع قطاعات الأزهر الشريف؛ لوضع خطة متكاملة، لإحياء شهر رمضان بالجامع الأزهر، في ثوب جديد مليء بالتنوع والبرامج الجديدة المتميزة، التي تستهدف الجميع وتشمل:

الملتقى الفكري والفقهي بالتعاون مع هيئة كبار العلماء ونخبة من أعضاء هيئة التدريس بجامعة الأزهر.

لقاءات يومية عقب صلاة العصر، لمناقشة مجموعة من القضايا الفكرية والفقهية التي تهم الشباب والمجتمع.

رنامج مصور فيديو مع أعضاء من هيئة كبار العلماء مترجم باللغات الأجنبية المختلفة.

برامج للتوعية بالأسرة من خلال مجموعة من المحاضرات الخاصة بالنساء، يقدمها نخبة من أساتذة هيئة التدريس بالجامعة.

مجموعة من المفتيات بقسم فتاوى النساء بمركز الأزهر للفتوى الإلكترونية، يلتقين السيدات بالجامع لمناقشة كل القضايا التي تهم المرأة وما يجب أن تكون عليه على نحو يسهم في سعادة واستقرار الأسرة.

محاضرة يومية عقب صلاة الظهر للرجال بالظلة العثمانية من خلال نخبة من وعاظ الأزهر الشريف ومجمع البحوث الإسلامية. ختم القرآن الكريم في صلاة التراويح خلال الشهر الكريم.

دروس ليلية تتخلل صلاة التراويح التي تصلي بختمة كاملة 8 ركعات برواية حفص عن عاصم، ثم تأتي الموعظة ثم يصلى 12 ركعة بروايات القرآن السبع.

حرصًا على تشجيع استحفاظ القرآن الكريم وخاصة للطلاب الوافدين ولغير الناطقين باللغة العربية، أقام رواق القرآن الكريم أربع برامج لتحفيظ القرآن على مدة تبدأ من سنة إلى أربع سنوات، وحتى يتسنى للجميع الاستفادة بطريقة منظمة سيتم عمل اختبار تحديد المستوى ووضع الطالب في البرنامج المناسب له، بالإضافة لبرنامج لتعلم القراءات العشر يُقدم للذين انتهوا من استحفاظ القرآن، وذلك من خلال التنسيق مع لجنة مراجعة المصحف الشريف، كما يعلن الجامع عن قبول دفعة جديدة لبرنامج تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، الذي يتكون من أربع مستويات (مبتدئ- متوسط -متقدم- الإملاء وفن الكتابة).

المشرف علي رواق الأزهر: الرواق منصات فكرية معتدلة لمواجهة الفكر المتطرف الدكتور عبدالمنعم فؤاد المشرف على الرواق الأزهري، أكد لـ”الوطن”، أن الرواق منصات فكرية معتدلة تقوم على منهج الإسلام الوسطي الذي يواجه الأفكار المتطرفة، مشيراً إلى أن الأزهر يسعى ليكون الرواق في كل بقاع الجمهورية وليس في القاهرة فقط، نظراً للإقبال الكثيف الذي يشهده الرواق من قبل المصريين فهناك ما يقرب من 7 آلاف دارس في رواق القاهرة بالاضافة إلى 3 آلاف دارس في الاسكندرية، حيث تتنوع الأعمال داخل الدارسين.

وأوضح “فؤاد”، أن الهدف من انتشار الرواق هو تضييق الخناق على أي فكر شاذ أو متطرف حتى لا يهذب إليه الشباب فيأخذوا الدين ممن لا يفقهون شيئا، ويتم تقديم العلم بالرواق من قبل علماء الأزهر وأعضاء هيئة كبار العلماء، متابعا “هدفنا إعلاء راية الوسطية على مستوى الجمهورية، فنحن جنود في ساحة المعركة الفكرية”.

وأشار المشرف على رواق الأزهر إلى أن الرواق يسعى للتواجد بالصعيد وفقاً لضوابط علمية وإدارية، من خلال لجان الفتوى وأساتذة جامعة الأزهر وأعضاء هيئة كبار العلماء، موضحا “نسعى للالتحام بالشباب من خلال التواجد بالجامعات وفتح حوارات مع الشباب كذلك مراكز الشباب بالمحافظات وكذلك قصور الثقافة”.

ورفض “فؤاد”، الحديث حول وجود خلال بين الثقافة ورجال الدين، مشيراً إلى أن هناك فارق بين الخلاف والإختلاف والدين الإسلامي علمنا الحوار مع الآخر.

وحول دور الرواق في رمضان، قسم المشرف علي الرواق العمل داخل الرواق إلى 3 أقسام، الأول دروس عقب صلاة الظهر لبعض الاستاذة والواعظات، والثاني بعد صلاة العصر ويتم الناقش فيه في قضايا فقهية ويستم لمدة طويلة، ثم الملتقى الفكري خلال صلاة التراويح والذي يشارك فيه أعضاء هيئة كبار العلماء.

معلومات حول الكاتب

Rami

اترك تعليق