التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

الكويت.. غرامة 100 دينار وحبس 6 أشهر وترحيل لأي وافد أو مواطن يتحدث في هذا الأمر! يرجى الحذر

نقدم لكم هذا المحتوى نقلا عن صحف محلية كويتية متخصصة بالشأن المحلي وتغطية كافة أخبار الوافدين. إليكم التفاصيل.

حيثمتخصص قانوني وخبير في الشأن القضائي في مقال سابق له قمنا بنشره أن أي خطاب يوجه إلى الوافدين يستهدف كراهيتهم والسعي إلى ازدرائهم هو خطاب مجرّم بموجب أحكام قانون الوحدة الوطنية الذي يعاقب مرتكبه بالسجن 6 أشهر سنوات وبغرامة تصل الى 100 دينار.

مبينا ان قانون الوحدة الوطنية لا يجرم فقط استخدام خطاب الكراهية الذي يستعين به يوميا بعض النواب تجاه الوافدين لمجرد أنهم وافدون، بل يجرم استخدام أي خطاب يعتمد على تفوق الأصل أو العرق ويجعله متميزا عن الأصل أو العرق الآخر فقط لمجرد الانتماء اليه، وهو ما يعد جريمة عنصرية حرمها القانون الدولي الإنساني وحظرتها اتفاقيات حقوق الإنسان التي انضمت.

اليها الكويت حفاظا على السلام الاجتماعي وجاء نص المقال الذي نشرته الجريدة اليوم كما يلي: رغم تحفظي عن العقوبات الواردة في قانون الوحدة الوطنية رقم 19 لسنة 2012.

فإن هذا القانون يعاقب بحكم المادة الأولى منه على كل خطاب كراهية يوجه الى أي فئة من فئات المجتمع يعمل ذلك الخطاب على ازدرائها لمجرد الانتماء اليها.

ولما كان مفهوم المجتمع وفقا للمعنى الواسع ينصرف الى كل مكوناته من مواطنين ومقيمين، فيصح القول بأن المقيمين في الكويت هم فئة من فئات المجتمع الكويتي لهم من الحقوق وعليهم من الواجبات التي حددها الدستور ونظمتها القوانين، وعليه فإن أي خطاب يوجه الى الوافدين يستهدف كراهيتهم والسعي إلى ازدرائهم هو خطاب مجرّم بموجب أحكام .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.