التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

شاهد بالصور : تركت المحاماة وتفرغت لهوايتها.. مصرية تدرب سعوديات على قيادة السيارة

اختارت “رشا سليم” أن تجري وراء شغفها وهوايتها فتركت المحاماة وتفرغت لتدريب السيدات على قيادة السيارات في مركز دكرنس بمحافظة الدقهلية.

تقول: “وهبت كل وقتي للتدريب على القيادة، هناك الكثير من النساء يرفضن التدريب مع الرجال، فقررت امتهان القيادة لأني أشعر بمعاناتهن في المواصلات”.

بدأت “سليم” وهي – امرأة متزوجة ولها ثلاثة أولاد – قيادة السيارة بعد “كورس” تدريب على يد زوجها الذي يتقن القيادة ويعمل بمركز لتدريب الرجال على قيادة السيارات، “شعرت بالارتياح بعد ما اتعلمت القيادة، أرحت زوجي من توصيلي كل وقت، وأرحت نفسي من زحمة وتأخير المواصلات”.

بعد سماح المملكة العربية السعودية للنساء بقيادة السيارات في شهر مايو الماضي، زاد الطلب على رشا لتعليم النساء السعوديات القادمات إلى مصر في رحلة قصيرة للتدرب على القيادة أو النساء المصريات المقيمات في السعودية ويقضين العطلة السنوية في مصر.

وتقول: “نشرت إعلانات تعليم القيادة للسيدات على مجموعة سعودية على موقع فيس بوك، وبعدها فوجئت بنساء سعوديات مقيمات بشكل مؤقت في مدينة المنصورة، طلبن مني التدريب على قيادة السيارة بعد قرار السماح لهن بالقيادة بشهر تقريبًا”.

وتضيف: “السعوديات يرفضن التدريب مع رجل، لذلك بدأت بتدريب ثلاث سيدات سعوديات في القاهرة، وبعدها سافرن إلى السعودية وأخذن رخصة القيادة من هناك بعد التدريب”.

اشتمل التدريب – أيضًا – على تدريب السيدات المصريات المقيمات في السعودية وكن يقضين إجازتهن مع عوائلهن في مصر، حتى يستطعن القيادة في السعودية أسوة بالسيدات السعوديات.

بحسب رشا، فإن “كورس” التدريب 12 حصة ممارسة وتطبيق، تبدأ في ملعب رياضي ثم في الشوارع العامة “بحاول أجرأ الستات بما فيه الكفاية، لأن الطرق زحمة جدًا وغير ممهدة، فتحتاج إلى جرأة ودرية بالقيادة وهذا ما أفعله مع السيدات”.

خصصت “رشا” معظم وقتها لتدريب القيادة “أعمل 14 ساعة في اليوم، ولدي أربعة أولاد، وخصصت ساعتين في اليوم لطبخ الأكل لزوجي وأولادي وإن قصرت أستعين أحيانًا بسيدة تساعدني على أعمال البيت الشاقة”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.