التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

الكويت تلغي استثناء جنسيتين عربيتين من ضوابط الإبعاد عن أراضيها

تدرس لجنة يترأسها المحامي العامّ الكويتي المستشار محمد راشد الدعيج، حالات منتظري الإبعاد الموقوفين، والتي تشمل يمنيين وسوريين.

وقال مصدر في وزارة الداخلية الكويتية، إن مصلحة دولة الكويت وأمنها له الأولوية عن أي شخصية وافدة. مشيرًا إلى أن البلاد التي كانت تعاني من الحروب، أصبحت الآن اكثر استقرارًا، بحسب صحيفة “الراي” الكويتية.

وذكر المصدر أن هناك ضوابط لإبعاد أي مقيم سوري أو يمني وترحيله إلى بلاده فورًا وللمصلحة العامة، ومنها مخالفة القوانين أو ارتكاب جريمة، وذلك وفق قاعدة مصلحة الكويت وأمنها، حتى لو كانت بلده تشهد حربًا. مشيرًا إلى أن السوريين في السابق كان يتم استثناؤهم من الإبعاد نتيجة للحرب.

وأضاف أن اللجنة المختصة اتّخذت قرارًا بالإبعاد الفوري لأي مقيم يرتكب جريمة أو يخالف القانون، دون أي استثناء لرفع الإبعاد القضائي أو الإداري عن السوريين أو اليمنيين.

وأكد المصدر أن تلك الضوابط تم إقرارها بعد ارتفاع معدل الجريمة، وتكدّس الوافدين في سجن الإبعاد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.