التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

عــاجل…قرار مفاجئ لأبناء الجالية المصرية المقيمين في المملكة العربية السعودية

عــاجل…قرار مفاجئ لأبناء الجالية المصرية المقيمين في المملكة العربية السعودية

منذ بداية ٢٠١٦، أطلقت السعودية ما عرف باسم «برنامج التوطين» الذى يستهدف تحفيز مشاركة المواطنين السعوديين فى جميع الأنشطة والأعمال والتقليل من العمالة الوافدة، وأُطلق على ذلك سياسة «السعودة».

وحددت وزارة العمل السعودية ١٩ مهنة تصبح حكرًا على السعوديين فقط، وممنوعة على الوافدين الأجانب، وتمثلت فى: «كبير إداريى الموارد البشرية فى المنشآت الحكومية والخاصة، ومدير شئون الموظفين، ومدير شئون العمل والعمال فى المنشآت، ومدير علاقات الأفراد، واختصاصى شئون الأفراد».

وما يتضمنه هذا الموضوع أن القرار الذي إتخذته المملكة قد يجبر 3 مليون وافد مصري وعوائلهم إلى الرحيل دون سابق إنذار لما يقع على عاتقهم من مسؤولية دفع رسوم.

واشتملت قائمة المهن الممنوعة أيضًا: «كاتب شئون الأفراد، كاتب توظيف، كاتب شئون موظفين، كاتب الدوام، كاتب استقبال عام، كاتب الاستقبال الفندقى، كاتب استقبال المرضى، كاتب الشكاوى، أمين الصندوق، حارس أمن خاص، المعقب، الناسخ أو مصلح مفاتيح، المخلص الجمركى، والعاملات فى محلات بيع المستلزمات النسائية».

وأعلنت الوزارة كذلك منع إصدار تأشيرات عمل دائمة أو مؤقتة أو موسمية لعدد من المهن فى السوق السعودية، إلى جانب منعها إصدار رخص جديدة على عدد من المهن الأخرى، التى باتت جميعها محظورة على العمالة الوافدة بالمملكة. وذكرت الوزارة أن ذلك يأتى فى ظل التوجه الحكومى من قبل القيادة فى إحلال السعوديين فى الوظائف التى يعمل بها وافدون.

من أجل توطين الوظائف بالكفاءات الوطنية، والحد من انتشار البطالة بين أوساط الشباب، البالغة حاليًا ١١.٥٪، فضلًا عن دعم استقرار الاقتصاد بالمملكة عقب هبوط أسعار النفط والذى تسبب فى ارتفاع عجز الموازنة السنوية لديها.

وإلى جانب الوظائف، أوقفت المملكة فى وقت سابق رخص العمل للوافدين على مهن «بيع وشراء وصيانة الجوالات» وبدأت فى إلحاق أكثر من ١٦ ألف سعودى فى تلك المهنة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.