التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

ريال مدريد من القمة إلى الهوية والكلاسيكو المنقذ

ريال مدريد من القمة إلى الهوية والكلاسيكو المنقذ

بعد أن لمس ريال مدريد المجد وإعتلى القمة ، بل وفعل الأصعب من الوصول إليها وهو البقاء فيها لثلاث سنوات ، وبعد رحيل قائد هذه السفينة المدرب زين الدين زيدان والنجم الأول للفريق الملكي كرستيانو رونالدو بدأ المرينجي في السقوط أوروبيآ ومحليآ درجة درجة حتى وصل لمستوى مخزي لم يصل إليه منذ سنوات بعيده كما أن جمهوره لم يتوقع ذلك.

ريال مدريد الذي كان قابض على زمام أوروبا ،ينتصر على الكبير فيها والصغير أصبح فريق عادي منذ بداية الموسم وبعد تعيين المدير الفني لوبيتيجي بدئها الفريق بخساره السوبر الأوروبي أمام الجار أتليتكو بنتيجة ثقيلة ، ثم بداية مشوار الدوري الإسباني والتي كانت جيده في أولى مبارياته قبل أن يتغير الحال والريال يخسر في خمس لقاءات، أربعة في الدوري وواحدة في دوري الأبطال ويصبح الفريق بدون أنياب عاجز عن التهدف يصل لأسوء معدل تهديفي له يفقد خطورته التهديفية وقوة خط الوسط ويصبح الدفاع هشة للغاية بكل سهولة يستقبل أي هدف وبدون عناء لمهاجمي المنافس.

ريال مدريد الذي يحتل المركز ال7 في ترتيب الدوري الإسباني ب14 نقطة بفارق 4 نقاط كاملة عن برشلونة المتصدر والمنافس له على لقب البطولة ، يستعد المدرب واللاعبين لخوض أهم لقاء لهم هذا الموسم أمام الغريم التقليدي له برشلونة في كلاسيكو الأرض يوم الأحد المقبل ، اللقاء الذي سيكون المنقذ لهم في حالة الفوز وسيعطيهم قبلة حياة جديدة للسير وتعديل الأوضاع.

مواجهه برشلونة والريال هذه المرة ستكون مختلفه بعض الشئ عن المواجهات الأخرى فغياب لاعبي محور الأرض منذ سنين طويلة والذين يحكمان كرة القدم منذ 9 سنوات تقريبآ رونالدو الذي ترك الدوري الإسباني وليونيل الذي يغيب بسبب الإصابة ستجعل اللقاء متوازن والكفة تنقسم نصفين بالنسبة للفريقان ، بإستثناء ترجيح كفه البرسا بعض الشئ، وستكون الأمور معتدلة أيضا بالنسبة للمدربين ولكن فالفيردي سيمتلك خيارات أكثر.

 

لقاء الكلاسيكو بالنسبة للريال سيترتب علية عده نقاط سواء إستطاع الإنتصار أو وقع في فخ التعادل أو الهزيمة سنستعرضها في السطور التالية.

1 الفوز على برشلونة الغريم والمنافس المباشر رغم وجود تزاحم وخناق مع فرق عدة لكنها ليست لها نفس طويل للبقاء طويلا باستثناء أتلتيكو الغارق مؤخرا في الانتكاسات … ستصبح نقطة جيدة جدا وأحياء لحظوظ الريال من جديد على المنافسة في البطولة حيث سيضيق الفارق مع البرسا إلى نقطة.

2 سيتم تجديد الثقة في المدرب لوبتيجي حتى إشعار آخر

3 سيتحول الفريق من حالة الضياع التي يعيشها لترتيب الأوراق من جديد وزرع الثقة في الجميع.

4 في حالة قيادة أحد لاعبي الريال من إيسكو أو بيل أو اسينسيو الفريق للفوز سيصبح النجم الأول للمرينجي وسيحمل الفريق الفترة المقبلة.

5 عودة كريم بنزيما للتهديف في الكلاسيكو بعد غياب طال ستريح المدرب لوبيتيجي بعض الشئ ، خاصة وأن التسجيل سيكون في الحارس شتيجن الذي يعد من أفضل حراس العالم حاليآ بل وأفضلهم.

6 تألق جاريث بيل في اللقاء سيهدء الأمور وسيمنحة التركيز الفترة المقبلة بعد كثرة الأخبار المنتشرة بخروجه من الريال.

7  ستعود الحياة في مدريد من جديد والفريق سيصبح لديه عزيمة وإصرار أكبر للفوز بالدوري .

8 سيرسل الريال رسالة لباقي الفرق أنه صامدآ ولم ينهار بعد سواء بخروج لاعب أو مدرب

9 ستسوء الأوضاع في برشلونة وسيقتنعوا أنهم يريدون خليفة لميسي في القريب العاجل وأن الفريق يحتاج لعمل كبير حتى يتم الإعتماد علية .. إضافه لذلك الضغط سيتزايد على المدرب فالفيردي واللاعبين وستصبح المنافسة شرسه وسيتبدل ترتيب جميع أوراقهم مما يمنح لوبيتيجي وجماهير المرينجي وقتآ للعودة وإسترجاع الثقة من جديد.

لكن في حاله الخسارة ستتبدل جميع الأوضاع وسيكون الجميع على محفه الخطر ، وسيغوص الريال في ظلام دامس.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *