التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

الداخلية تضع شرط لتحويل مهنة الوافد وشرطين لتجديد الإقامة ولا يتم السفر والعودة دونهما ! التفاصيل

الداخلية تضع شرط لتحويل مهنة الوافد وشرطين لتجديد الإقامة ولا يتم السفر والعودة دونهما ! التفاصيل

أعلنت وزارة الداخلية الكويتية إنها أصدرت عدة قرارات و تعديلات للوافدين بشأن تجديد الإقامة و الإلتحاق بعائل ، و قد تم الإعلان عنها بالصحف الرسمية.

شرط الإلتحاق بعائل :
أهم الشروط التي إستحداثها من أجل الإلتحاق بعائل للمقيمين أن لا يقل الراتب للمقسم الأجنبي الراغب في عمل إلحتاق بعائل عن 450 دينار كويتي ، و يتم إستثناء بعض الفئات من هذا الشرط و هم المولودين بداخل الكويت ومن يملكون إقامة عادية.

المهن المستثناه من شروط الحصول علي إقامة عادية :
و أعلنت المصدر إنه هناك بعض المهن تم إستثنائها من شروط الحصول على إقامة عادية بشرط أن تكون المهنة التي يعمل بها مطابقة للتخصص الذي يعغمل به ، و تلك المهن هي المستشارون و أعضاء النيابة و الخبراء و الباحثون و الأطباء و الصيادلة و أساتدة الجامعات و مدراء وو كلاء المدارس و موجهو التعليم و مخضرو المختبرات و المستشارون الماليون و محفظو القراّن الكريم و الأخصائيون الإجتماعيون و النفسيون العاملين بالقطاع الحكومي و الصحفيون و المراسلون و اللاعبون في الأندية الرياضية و الطيارون و المضيفون.

شرط تحويل الإقامة للوافدين :
أعلنت بلدية الكويت رفضها لإعطاء الوافدين الأذن بتحويل الإقامة بعد إنتهاء عقودهم ، و أوضح مسؤول البلدية أن سبب الرفض أن هؤلاء الوافدين لا تتضمن عقودهم مكأفاة نهاية الخدمة و لذلك فكي يتم منحهم إذن الإقامة لابد من الحصول علي براءة ذمة من الجهات و الإدارات المعينة ، حيث أشار إلي عملية التسوية مع البنوك لا تنطبق عليهم لإنهم ليس ليدهم أي مبالغ مالية تودع في حساباتهم بعد إنتهاء الخدمة ، و أكدت المصادر أن هذا المصادر أن هذا القانون يطبق علي الجميع.

منع سفر الوافدين خلال البلاد قبل إتمام هذا الإجراء :
و أعلنت وزارة الداخلية منع سفر أي من الوافدين خارج الكويت بسبب إختلاف المعلومات المدونة في جواز السفر عن المعلومات المدونة في النظام الاّلي للوزارة ، حيث أوضحت المصادر أنه في حالة وجود هذا الإختلاف لابد للوافد من العودة إلى الإدارة العامة لشؤون الإقامة و القيام بطلب لتعديل البيانات حتى يسمح له بالسفر خارج البلد ، و ذلك ضمانا للتحري عن كافة الوافدين و ضبط الأمن و الأمان.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *